«مايو 2021»
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
2526272829301
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
303112345
فريق قطر للروبوتات يحقق المرتبة 19 عالميًا
QNRF PR
/ التصنيفات: أخبار

فريق قطر للروبوتات يحقق المرتبة 19 عالميًا

احتفلت جامعة تكساس إي أند أم، الشريكة لمؤسسة قطر، بنيل فريق قطر للروبوتات (ستيم- فينجرز) المركز 19 في تحدي فيرست جلوبال العالمي للروبوتات من أصل 174 فريقًا شاركوا في التحدي من جميع أنحاء العالم.

ويعتبر فريق قطر للروبوتات جزءًا من نادي الروبوتات في منصة العلوم والهندسة بجامعة تكساس إي أند إم في قطر، وهو مبادرة مشتركة بين الجامعة والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.

 

ويضم الفريق 25 طالبًا مهتمًا بالروبوتات من 14 مدرسة ثانوية في جميع أنحاء قطر، وهم: أحمد علي (مدرسة الخور الدولية)، وحلا المغني (أكاديمية الأرقم للبنات)، وسام جادام (مدرسة البيان الثانوية)، وهيا الكبيسي ومحمد المري ومحمد عنان (أكاديمية قطر -الدوحة)، وأرهام خالد وأبان شنيد (المدرسة الهندية الحديثة دي بي إس)، والمياسة العبيدلي وزياد سرور (مدرسة الشويفات الدولية)، وعبدالله النصر وعبدالله الجناحي وعبدالله محمود والزبير الحوري وحمد الحر (مدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا الثانوية للبنين)، وروهيت لال (أكاديمية جيمس الأمريكية في قطر)، وعلي محمد (مدرسة كومباس العالمية)، وروبي عبد الدايم وألكساندر جرين (المدرسة الأمريكية في الدوحة)، وناجي عساف (مدرسة مايكل ديبيكي الثانوية)، ودانييل فالييل وديفيد فالييل (مدرسة بيرلا الشعبية) وإرين كيم (مدرسة كلية الدوحة).

ويعد تحدي فيرست جلوبال مُنافسة دولية سنوية في مجال الروبوتات مصممة على نمط الأولمبياد، ويتكون من 14 تحديًا هندسيًا واجتماعيًا حدّدتها الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة. وفي ظل أزمة «كوفيد-19»، أقيمت نسخة التحدي لعام 2020 على مدى ثلاثة أشهر تحت عنوان «ربط المجتمعات»، حيث اشتملت على تحديات مرتبطة بمنصات التواصل الاجتماعي وتحديات تقنية، إضافة إلى جلسات للتدريب التقني وحوارات مع خبراء العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. كما ساهم التحدي في تعزيز التواصل بين الطلاب المشاركين في مسابقات التحدي من مختلف أنحاء العالم.

وبهذا الصدد، قال الطالب محمد المري: «شاركتُ في عدة برامج نظمتها جامعة تكساس إي أند إم في قطر لتعزيز الاهتمام بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وأنا أطمح لأصبح مهندسًا كي أسهم في إيجاد حلول لأصعب المشكلات، كتلك المتعلقة بأساليب توليد الطاقة المتجددة ومواجهة التحديات البيئية العالمية. وقد شكل تحدي فيرست جلوبال لعام 2020 فرصة قيمة لتعزيز قدرات التعلم لدى الطلاب، إضافة إلى احتضانه مجتمعًا متنوعًا من المبدعين والموهوبين الذين يساهمون معًا في معالجة أصعب التحديات. ويلتزم أعضاء الفريق في كل يوم بتطبيق جميع الوسائل الممكنة لتحقيق نتائج تعود بالنفع على العالم بأسره. وأشعر بالفخر لمساهمتي في نجاح الفريق لهذا العام، وأنا متحمس جدًا للمشاركة في نسخة العام المقبل من التحدي».

اقرأ المزيد على موقع جريدة الراية الإلكتروني.

Previous Article رقم قياسي من المنح الدراسية
Next Article «وايل كورنيل» تصدر تقريرًا حول سبل القضاء على فيروس «سي»
طباعة
1915 Rate this article:
No rating