«نوفمبر 2019»
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
272829303112
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
1234567
تطبيق للتعليم المتنقل سيغيّر مستقبل التعليم بدولة قطر
Wael Khedr
/ التصنيفات: بيانات صحفية

تطبيق للتعليم المتنقل سيغيّر مستقبل التعليم بدولة قطر

 تطوّر جامعة قطر تطبيقاً تعليمياً عبر الأجهزة النقالة سيحدث ثورة جذرية في برامج التدريب التقني في شركات النفط والغاز بدولة قطر.

وكان الاتحاد الدولي للتعلّم الإلكتروني قد أشاد بالتطبيق التعليمي للأجهزة الجوالة، الذي يتم تطويره ضمن مشروع بحثي حصل على منحة تمويل لمدة ثلاث سنوات من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، في إطار برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي. وتتم البحوث حالياً بالشراكة مع جامعة أثاباسكا الكندية، حيث يشرف عليها الدكتور محمد علي من الجامعة المذكورة.

يرى الدكتور محمد ساماكا، الأستاذ المعاون لعلوم الكمبيوتر في جامعة قطر، أن التطبيق التعليمي المحمول الذي يمر الآن بعامه الثاني هو الأول من نوعه الذي يستخدم في مجال التدريب الاحترافي في قطر، بل ربما الأول في قطاع النفط والغاز على مستوى العالم.

ويذكر الدكتور محمد ساماكا أسباب وجهة نظره، قائلاً: "إننا نعتقد أن هذا التطبيق التعليمي عبر الجوال هو الأول من نوعه، إذ أن تطبيقات التعليم والتدريب الجوالة لم تستخدم من قبل في تدريب الموظفين في أي مكان للعمل في قطر، وعندما مراجعتنا لم نتوصل إلى تطبيق مماثل في الوقت الحالي، مما يشير بوضوح إلى أن هذا هو التطبيق التعليمي الأول للأجهزة الجوالة الذي يجري تطويره في قطاع النفط والغاز على مستوى العالم".

تم اختبار التطبيق التعليمي عبر الجوال على مجموعة من 30 متدرباً قطرياً في خمسة مواقع لشركة قطر للبترول كعنصر تكميلي لبرامج التدريب الحالية في الشركات. وقد صُمّم التطبيق لمساعدة الموظفين على إتقان مصطلحات اللغة الإنجليزية الخاصة بقطاع النفط والطاقة، من أجل تحسين قدرتهم على التواصل المهني والاحترافي.

أضاف الدكتور ساماكا: "يمثل التعليم عبر الأجهزة الجوالة شكلاً متطوراً من أشكال التعليم، ومن خلال تطبيقات التعلّم الجوالة نحن نضع الأساس لطرق التعليم التي تناسب التدريب المهني على مستوى الشركات. ويتمثل الجانب المبدع في هذا التطبيق في أنه يمزج التعليم والتكنولوجيا من أجل تطوير حلول لشركة قطر للبترول تلبي احتياجات الموظفين للتدريب فيها".

تستخدم تطبيقات التعليم عبر الأجهزة منهجاً مختلطاً لتقديم المحتوى المتخصص على الأجهزة النقالة لتمكين كل المتعلمين من الوصول للمادة التعليمية بلا أي قيود، مما يتيح لهم تعزيز تحصيلهم العلمي في الوقت الذي يناسبهم، وحسب إيقاع حياتهم.

يستكمل الدكتور ساماكا حديثه قائلاً: "إننا لا نتطلع فقط لإلغاء التدريس التقليدي عبر الفصول، لأن التعليم عبر تطبيقات الأجهزة الجوالة يُكمّل التعليم المباشر من خلال تحسين التجربة التعليمية ومحتوى الوسائط المتعددة التفاعلي الذي يعتمد على مادة التدريب".

يساهم المشروع، الذي يتسق مع رؤية قطر الوطنية 2030 ويموله الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، في تطوير دولة قطر تجاه الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال تسهيل نشر المعرفة والتعليم. ورغم أن تطبيقات التعليم الجوالة لا تزال في مراحلها الأولى التي تحتاج إلى مزيد من التطوير والاختبار، يثق الدكتور ساماكا في مزايا هذا التطبيق المخصص الذي سيسهم في تطوير صناعة النفط والغاز.

ويقول الدكتور ساماكا: "إننا نختبر تطبيقات التعلّم الجوالة على طلاب المستوى الأساسي الذين يتعلمون الإنجليزية في جامعة قطر. وأثق أنه عند الانتهاء من تطويره سيتم تطبيقه في مجالات أخرى بالمجتمع أو على مستوى المدارس أو الجامعات بسبب طبيعته ومحتواه القابل للتبادل والتغيير".

ويقوم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بتمويل هذا المشروع بهدف إنشاء بيئة حاضنة لدعم البحوث العلمية التي تستفيد منها دولة قطر، والمنطقة، والعالم بأسره. ويشجّع الصندوق البحوث الدولية التي تتم بالتعاون مع المؤسسات القطرية، كما في حالة التطبيق المذكور.

Previous Article قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر يسوّق للتعاون وتبادل المعرفة في اجتماع مجلس البحث العالمي
Next Article الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يموّل مشروعات الطلبة الجامعيين بمبلغ 1.3 مليون دولار
طباعة
34368 Rate this article:
No rating

Theme picker