Newsroom

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يُنظم ورشة عمل حول التصنيع الذكي
QNRF PR
/ Categories: Press Releases

الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يُنظم ورشة عمل حول التصنيع الذكي

عضو مؤسسة قطر يُساهم في تضافر جهود قطر وتركيا لتطوير الصناعة من خلال الابتكار

الدوحة، قطر، -- ديسمبر 2018: نظم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر، ورشة عمل تمهيدية لإطلاق مبادرة تمويلية لتطوير واستخدام أحدث ابتكارات التصنيع الذكي في قطر، بالتعاون مع المجلس التركي للبحوث العلمية والتكنولوجية "توبيتاك"، الوكالة البحثية الرائدة في تركيا. 

وسوف يشهد هذا التعاون تضافر جهود الكيانين من أجل ابتكار وتطوير تقنيات جديدة في مجال التصنيع الذكي. كما تسعى المبادرة المشتركة إلى تعزيز الشراكات ما بين القطاعين العام والخاص، وحشد معارف وخبرات وموارد الدولتين، من أجل دعم الأولويات الوطنية المشتركة. 

وتحضيرًا لإعلان التمويل، عُقدت "ورشة عمل التصنيع الذكي" في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بحضور ممثلين عن وزارة المواصلات والاتصالات، ومنظمة الخليج للاستشارات الصناعية، وشركة سيمنز قطر، فضلاً عن المعنيين في المجتمع الأكاديمي والبحثي والصناعي في دولة قطر. وناقشت الورشة أهمية التصنيع الذكي، كما شهدت تبادل الآراء مع أهم المراكز البحثية والصناعية والجامعية في تركيا حول مجالات الاهتمام المشترك.

وناقشت الورشة كذلك التصنيع ثلاثي الأبعاد، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصناعة، والصناعة المستدامة، وأنظمة الإنتاج، والتنظيم اللوجستي، وسلاسل التوريد. وشددت العروض والمناقشات على أهمية التوعية، والتقنيات الحديثة، ودور البحوث والابتكار في تطوير البنية التحتية للتصنيع الذكي في قطر.

بدأ التعاون ما بين الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي وتوبيتاك في ديسمبر 2015 بالتصدي لتحدي الأمن السيبراني، كما شهد العام الماضي إطلاق مبادرة تمويلية مشتركة تحت عنوان "التعاون الأكاديمي والصناعي في مجال الأمن السيبراني". 

وعلّق الدكتور عبدالستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، قائلاً: "يبني تعاوننا مع توبيتاك على الالتزام المشترك والإيمان بأهمية دعم المبادرات العلمية والتكنولوجية لتعزيز وتطوير شراكة طويلة الأمد في مجال البحوث والتطوير والابتكار بين الباحثين والصناعات والمستخدمين النهائيين في كلا الدولتين". 

وأردف قائلاً: "يستخدم التصنيع الذكي التكنولوجيا الرقمية، والروبوتيات، والذكاء الاصطناعي، والواقع المعزز، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء، لتعزيز الصناعة والإنتاجية، من خلال تقليص التكلفة والوقت. ومن هنا، يُعد هذا الإجراء مفتاح تحسين نوعية المنتج وتعزيز الكفاءة العملية والنمو الاستراتيجي، مما يُسهم في الحفاظ على رضا العميل وزيادة الأرباح في آن معاً".

واستكشف الخبراء المشاركون كيفية تطبيق ممارسات التصنيع الذكي في الصناعات المختلفة، على غرار الغاز، والطاقة والمياه النظيفة، والبوليميرات والبتروكيميائيات، والزراعة والأغذية، والمواد الأساسية، والأدوات الهندسية الطبية، والطُعوم الطبية.

وخاطب الدكتور أوركون هاسكيوجلو، نائب رئيس توبيتاك، المشاركين في الورشة، قائلاً: "قبل ثلاثة أعوام، وقّع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي وتوبيتاك اتفاقية لرعاية المشاريع البحثية والتطويرية في مجالات الاهتمام المشترك. وتُبرهن هذه الشراكة عن التعاون الوثيق ما بين الحكومتين التركية والقطرية".

وأضاف: "تؤثر العلوم والتكنولوجيا بشكل كبير على التطور الاقتصادي والصناعي، كما أنها تعزز ثروات وقدرات كلا الدولتين. ومن هنا، يكتسب هذا البرنامج المشترك بين الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي وتوبيتاك أهمية خاصة بين سائر الشراكات التعاونية مع قطر".

وسلط الدكتور منير تاج، مدير برامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، خلال ورشة العمل، الضوء على أهمية التصنيع الذكي في قطر، خاصة في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والحكومية والصناعية. وذكر الدكتور تاج بأن هذا التعاون ما بين الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي وتوبيتاك سيُسهم بشكل كبير في تعزيز قدرات قطر وخبراتها في مجال التصنيع. 

سيتم الإعلان عن العروض وتفاصيل التقديم في قسم "برامج المواضيع المحددة والتحديات البحثية الكبرى" على الموقع www.qnrf.org

انتهى          

 

 

مؤسسة قطرإطلاق قدرات الإنسان

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية. 

 

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

 

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحاً متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل.  

 

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa

 

Previous Article الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ينظم ندوة للتعريف بالمشاريح البحثية التي يمولها
Next Article QBG to host environmental research contest for pupils
Print
985

Theme picker

«November 2019»
SunMonTueWedThuFriSat
272829303112
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
1234567

Archive